الرئيسية » أخبار » الملتقى الوطني لأطر و أساتذة التربية الإسلامية بمدينة خريبكة
3333

الملتقى الوطني لأطر و أساتذة التربية الإسلامية بمدينة خريبكة

image_pdfimage_print

 

الملتقى الوطني لأطر و أساتذة التربية الإسلامية بمدينة خريبكة

44443333

نظم فريق البحث التربوي بمديرية خريبكة بتنسيق مع الجمعية المغربية لأساتذة التربية الإسلامية وبتعاون مع المديرية الإقليمية والمجلس العلمي المحلي بخريبكة حسب بلاغ لمصلحة الاتصال بالأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة بني ملال اخنيفرة الملتقى الوطني لأطر وأساتذة التربية الإسلامية في موضوع: “مداخل ومحددات إصلاح منهاج التربية الإسلامية”. اللقاء المنعقد بمقر مجموعة مدارس الإقامة بالمديرية الإقليمية خريبكة يمتد على مدى يومي 13 و14ماي 2017.

وذكر السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بني ملال خنيفرة في كلمة افتتاحية بالمناسبة،أن اللقاء هو تتويج لعدة لقاءات نظمت على مدار السنة في مختلف الجهات والمديريات والتي وقفت على مكونات منهاج التربية الإسلامية ومفرداته، وتكونت من خلالها فكرة كاملة عنه، مما يجل هذا الملتقى محطة مميزة، وأن تكون نتائجها مساهمة بفعالية في تعزيز وتطوير هذا المنهاج.

كما أكد السيد المدير أن نظامنا التعليمي  يسهم فعليا في تخريج أفواج عديدة من الأطر العليا ذات الكفاءات العلمية في مختلف المجالات ، يفترض فيها أن تتشبع بقيم التسامح والتعايش والعدل والمساواة والوفاء وتقدير روح المسؤولية، والنزاهة والاستقامة والتفاني والإخلاص في أداء الواجب، والتحلي عموما بروح المواطنة العالية، فإن التحدي الأكبر يظل هو النجاح في هذا التشكيل القيمي لدى فئة عريضة من هذه الأطر، ومادة التربية الإسلامية بحكم حمولتها القيمية المباشرة والوجدانية والروحية والأخلاقية القوية ذات ارتباط مباشر بهذا الموضوع فتكون معنية في المقام الأول بالإجابة عما يتفرع عن هذه القضية من تساؤلات.

وأوضح السيد المدير أنه وعيا بالمتغيرات والتحولات المحلية والإقليمية والدولية وما تطرحه من تحديات في مقدمتها تحقيق الأمن الروحي والقيمي كجزء لا يتجزأ من الأمن العام للمملكة، شكلت مضامين البلاغ الملكي السامي الصادر بمدينة العيون بتاريخ 26 ربيع الثاني 1437 هجرية الموافق ل6 فبراير 2016 منطلقا لمراجعة وتعديل مناهج ومقررات  التربية الإسلامية في مختلف الأسلاك وذلك بهدف ” إعطاء اهمية أكبر للتربية والتنشئة على القيم الإسلامية السمحة” .

وقد شكل هذا اللقاء فرصة للباحثين والمهتمين  بمنهاج التربية الإسلامية فرصة للمناقشة وإبداء الرأي من أجل صياغة وثيقة لتطوير منهاج التربية الإسلامية المراجع وتقديمها لمديرية المناهج التي كانت ممثلة في شخص الأستاذ شفيقي مدير المناهج بوزارة التربية الوطنية، وتقاسم التجارب بين الفاعلين التربويين، وذلك عبر عدة محاور ناقشت موقع منهاج التربية الإسلامية وتطوره بالمغرب ومقارنة المنهاج السابق والمعدل وفي الأخير سبل تطوير وتحديث المناهج التعليمية بالمغرب.

عبد السلام بورقية

Facebook Comments
Spread the love

عن abdessalam bourkia