الرئيسية » أخبار » والي جهة بني ملال اخنيفرة يقدم امام وزير الصحة أرقاما صادمة تخص محموعة من القطاعات من بينها الشغل ومحاربة الامية، فما الإجراءات المتخذة لتصحيح جميع الاختلالات بهذه القطاعات المهمة يقول متتبعون؟؟؟؟؟؟؟؟
IMG-20190824-WA0008

والي جهة بني ملال اخنيفرة يقدم امام وزير الصحة أرقاما صادمة تخص محموعة من القطاعات من بينها الشغل ومحاربة الامية، فما الإجراءات المتخذة لتصحيح جميع الاختلالات بهذه القطاعات المهمة يقول متتبعون؟؟؟؟؟؟؟؟

image_pdfimage_print

والي جهة بني ملال اخنيفرة يقدم امام وزير الصحة أرقاما صادمة تخص محموعة من القطاعات من بينها الشغل ومحاربة الامية، فما الإجراءات المتخذة لتصحيح جميع الاختلالات بهذه القطاعات المهمة يقول متتبعون؟؟؟؟؟؟؟؟

IMG-20190824-WA0007

اما نسبة الامية يقول والي الجهة فبلغت 49.4 بالمائة بالنسبة للإناث و 27،4 بالنسبة للذكور، أي ما مجموعه 38.7 بالمائة، وهو ما يجعل هذه الجهة الأولى على الصعيد الوطني من حيث ارتفاع نسبة الامية

فهذا الاجتماع يقول السيد والي جهة بني ملال اخنيفرة بحضور وزير الصحة يأتي في سياق المجهودات الهادفة الى تصحيح اختلالات توزيع عرض العلاجات   على صعيد جهة بني ملال خنيفرة، ومعالجة نواقصه وذلك بالارتكاز على مقاربة شمولية تهدف الى تنظيم هذا العرض بطريقة عقلانية، تشاركية ومتوازنة. كما يعد فرصة للتباحث واقتراح الحلول لمعالجة الاكراهات التي تعيق تطور القطاع الصحي بهذه الجهة وهذا لضمان الولوج للعلاج وتقريب الخدمات الصحية من الساكنة المعوزة، مع إعادة التوازن لعرض العلاجات لفائدة ساكنة المناطق النائية، وضمان جودة تفاعل منظومة العلاجات والتكامل بين القطاعات وتوفير عرض صحي فعال، وذلك انسجاما مع التوجيهات والإرادة الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

لقد أنعم الله على هذه الجهة أن جعلها تتوفر على ثروات طبيعية وبشرية ومؤهلات فلاحية وسياحية ومنجمية مهمة، مكنتها من احتلال مكانة متميزة بين جهات المملكة. فهذه الجهة التي تتكون من 5 أقاليم و135 جماعة، تمتد على مساحة 28.374 كلم مربع أي ما يمثل 4% من المساحة الوطنية، و يبلغ عدد سكانها 2.581.527 نسمة أي ما يمثل 7,45% من إجمالي سكان المملكة. أما نسبة التمدن، فتبلغ 49,1 % ما يعني أن نصف ساكنة الجهة تقطن بالعالم القروي والجبلي.

 إلا أن استغلال الإمكانيات التي تتميز بها الجهة وترجمتها على أرض الواقع يبقى محدودا رغم المجهودات المبذولة لتثمين هذه المؤهلات وتثمين المشاريع المهيكلة التي تعرفها هذه الجهة،  فمناصب الشغل التي خلقتها الجهة برسم سنة 2016 والتي تقدر  ب 4900 منصب شغل، لازالت بعيدة كل البعد عن حاجيات الجهة التي تقدر ب 16800 منصب شغل جديد، مما يجعل الجهة لا تلبي داخليا إلا 29,2% من حاجيات سوق الشغل الجهوي، وهذا ما جعل نسبة الفقر المتعدد الابعاد بالجهة والتي تبلغ 13,4%، تبقى مرتفعة مقارنة مع نسبة المعدل الوطني المحددة في 8,2%، أما نسبة الامية فبلغت  49.4% بالنسبة للإناث  و  27.4% بالنسبة للذكور أي بما مجموعه 38.7 في المائة، و هو ما يجعل هذه الجهة الاولى على الصعيد الوطني من حيث ارتفاع نسبة الامية.  

أمام هذا الوضع الهش الذي يميز شريحة عريضة من ساكنة الجهة، فقد بذلت جهود كبيرة من طرف وزارة الصحة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وبرنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، وذلك للنهوض بالقطاع الصحي بهذه الجهة وضمان توفير العلاج وتحسين الولوج الى الخدمات الصحية للساكنة في ظروف مواتية.

فما الإجراءات المتخذة على ارض الواقع لتصحيح الاختلالات التي تهم القطاعات التي أشار اليها  والي الجهة، يتساءل متتبعون؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

موقع الحدث الجهوي

 

Facebook Comments
Spread the love

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*